انشر معنا!

مرحبا بك!

أعواد قشّ  مدوّنة جماعيّة متخصصة في نشر الآراء في كافة مجالات الفكر وتحليل السياسات ونقد الخطابات السائدة، وترحّب بالمشاركات المقدّمة من جميع المهتمات والمهتمين. ورغم أننا لا نشترط حداً لطول الرأي المنشور، إلا أننا نشترط ألا يقلّ عن ٥٠٠ كلمة. وهذه الصفحة ستوضح الشروط العامة للآراء المنشورة، وكذلك نماذج وأنواع لها، وأخيرا الخطوات التي على الراغب في مشاركتنا رأيه أن يتبعها حتى يستطيع النشر معنا.

أولاً: الشروط العامة للآراء المنشورة:

١- أن يحتوي الرأي المنشور على حجّة واضحة، ونقصد بذلك أمران: الأول، عدم الاكتفاء بإطلاق زعم مجرد دون التدليل عليه ومحاولة إثباته، والثاني أننا لا ننشر مواداً إبداعية- كالقصص والقصائد والخواطر- أو مواداً موسوعية تكتفي بعرض المفاهيم والتاريخ والأفكار بدون محاججة واضحة، ذلك أن ما يهمنا هنا هو رأي الكاتبة أو الكاتب أكثر من أي شيء آخر.

٢- أن يكون الرأي المنشور أصيلاً للكاتب، وهذا يعني أننا لا ننشر ملخصات أو ترجمات لكتاب آخرين.

٣-أن يكون الرأي المنشور مكتوباً بلغةٍ بسيطةٍ وواضحةٍ، بعيدةٍ عن التقعّر واللغة التخصصية أو المعقدة، فنحن نعتقد أنه لا تعارض بين البساطة في العبارة والعمق في الفكرة.

٤- نشجّع أن تتعلّق الآراء المنشورة بمواضيع خاصة وتفصيلية عوضاً عن تلك العامة والمجملة. أي بدل تقديم رأي عن “الفقر في العالم الثالث” أو “أزمة الديمقراطية في العالم العربي”، نفضل الحديث عن “الفقر في حيّ من أحياء مدينة ما” أو “التغير في سوق العمل في بلد ما”، وتفضيلنا للتعمق في حالة محددة ومعينة لا يجب أن يتعارض مع مراعاة كون القارئ بعيدا عن هذه الحالة ولهذا نشترط دائما أن يتم تزويد سياق عام للموضوع حتى يستطيع القارئ استيعاب الرأي المقدّم.

٥- هذه منصّة تهدف لنشر الآراء ونقدها، لهذا ليس لدينا اهتمام باللغة المشخصنة والتجريحية، لكننا نرحب دوما باللغة الساخرة طالما أن مواقعها على جوانب الرأي المنشور.

أخيراً، هذه ليست شروطً صلبة، فهناك دوما استثناءات. فإذا كان لديك مادة مكتوبة، ولا تعلم هل تنطبق عليها هذه الشروط العامة، فلا تتردد بإرسالها لنا وسنجيبك بإحدى الإجابتين التاليتين: إما “نعتذر عن قبول المادة لعدم مناسبتها للمدونة”، أو “المادة مناسبة للمدونة وهذه تعديلاتنا المقترحة حتى نقوم بنشرها”.

ثانياً: أنواع الآراء:

رغم أننا نقبل كافة أنواع الآراء التي تنطبق عليها الشروط أعلاه، إلا أننا نفضّل نشر الأنواعا التالية من المواد:

١– نقد مفهوم أو نظرية:

نقصد بهذا النوع من المواد، أن يقوم الكاتب بتوجيه سهام نقده على مفهوم أو نظرية ما، ونطلب أن تتوفر في المادة العناصر التالية على الأقل:

أ- شرح المفهوم أو النظرية بشكل واضح مع الإشارة لأهم القائلين به أو بها وأمثلة على ذلك.

ب- توضيح الموقف النقدي من المفهوم بشكل واضح مع تقديم البراهين والأدلة على الموقف المتخذ.

٢- رأي في حدث يشغل الفضاء العام.

وهذا النوع من المواد يكون مرتبطا بحدث عام يود الكاتب تقديم رأيا بشأنه، ويجب أن تتوفر في هذا النوع من المواد العناصر التالية على الأقل:

أ- توصيف كاف للحدث المراد التعليق حوله، والتوصيف يكون بافتراض أن القارئ لا يعرف شيئا عنه، حتى لو كان حديث الساعة وأشهر من أن يشرح.

ب- توضيح الموقف النقدي المتخذ اتجاهه بشكل واضح مع تقديم البراهين والأدلة على الموقف المتخذ.

٣- إبداء الرأي حول بيانات نشرت في قضيّة ما

في هذا النوع من المواد، ترى الكاتبة نقاشا في الفضاء العام حول موضوع ما، لكنها تشعر أن هذا النقاش يفتقر لأرضية بياناتية صلبة، فتقوم بكتابة رأيها عبر تقديم البيانات الضرورية حول الموضوع، وذلك من أجل تحسين مستوى النقاش حوله. أي أن الهدف من هذه المادة هو تقديم هذه البيانات لهذا الحوار أكثر من الرأي المبني على هذه البيانات. وفي هذا النوع من المواد، يجب أن تتوفر في التدوينة العناصر التالية على الأقل:

أ- توضيح القضية محل النقاش والآراء حولها. عند ذكر رأي حول قضية يجب نسبته لقائله.

ب- تقديم البيانات التي ستسخدم، وشرحها وشرح كيفية الحصول عليها ولماذا علينا أن نصدقها ونعتمد عليها.

ج- توضيح كيف أن هذه البيانات تفيد في تحسين النقاش حول القضية المطروحة. وللكاتب أن يخطو خطوة أخرى لتقديم محاججة أكبر من مجرد اثبات كيف أن هذه البيانات تفيد في النقاش الدائر.

٤- عرض نقدي لمادة ثقافية

في هذا النوع من المواد، يقوم الكتاب بعرض كتاب، فيلم، أغنية، رواية، أو أي مادة ثقافية. ولكن الفرق بين العرض الذي ننشره في هذه المدونة وفي غيرها هو أن على الكاتب أن يقدم عرضه بطريقة نقدية، أي أن يتضمن عرضه محاججة ما وليس مجرد عرض. فلا يكفي أن يخبرنا عن محتوى الكتاب، بل عن رأيه في الكتاب. ويجب أن تتوفر العناصر التالية على الأقل:

أ- التعريف بالمادة المعروضة وتقديم عرض تفصيلي عنها.

ب- توضيح الموقف النقدي المتخذ اتجاهها بشكل واضح مع تقديم البراهين والأدلة على الموقف المتخذ.

٥- نقد رأي كاتب آخر

في هذا النوع من المواد، يقوم الكاتب بكتابة مادة تنتقد مادة أخرى، قد تكون المادة المنقودة منشورة لدينا أو منشورة في مكان آخر، كل ما يهم فيها أن تكون المادة المنقودة أطول من ٥٠٠ كلمة إذا كانت مكتوبة أو أطول من ٥ دقائق إذا كانت مرئية أو مسموعة. وهذه شروط هذا النوع من المواد:

أ- التعريف بالمادة المنقودة وتقديم عرض تفصيلي لحجة الكاتب المنقود بأقوى شكل ممكن وأكثر شكل فيه إحسان للنيّة. إذا لم تكن هناك حجة في المادة المنقودة، فلن يكون هناك نقد.

ب- توضيح الموقف النقدي المتخذ اتجاهها بشكل واضح مع تقديم البراهين والأدلة على الموقف المتخذ.

ثالثاً وأخيراً، خطوات النشر:

١- كتابة المادة وفق أحد الأنواع الموجودة في الأعلى، وإذا لم تكن ضمن الأنواع الموجودة ، فلا مانع. إذا كانت تقع تحت الأنواع، فيرجى وضع النوع في عنوان المقالة. مثال: (الطبقية المقلوبة- عرض نقدي لفيلم “ذات يوم في هوليوود” للمخرج كونتين تارانتينو).

٢- ترسل التدوينة لإدارة تحرير أعواد قش على صيغة وورد للبريد التالي: info@a3wadqash.com . لن ننظر في أي مادة لا تكتب على صيغة وورد.

٣- إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي يكتب معنا المشارك، نتمنى من الكاتب إرسال نبذة فكرية مبسطة عنه أو عنها. لا نريد سيرة ذاتية، فنحن لسنا شركة، بل نبذة فكرية: أي قصة تكونك الفكري بشكل بسيط. مثال: سعد يدرس البكالوريوس في علم الإجتماع، مهتم بقراءة الفلسفة القاريّة وتاريخ الشمال الأفريقي، سبق له الكتابة في منصة س وص وض، يشارك آراؤه ومحتواه على منصات التواصل هذه: تويتر، فيسبوك،…إلخ.

٤- ستقوم إدارة التحرير بقراءة المادة، وتحديد مدى مناسبتها للمدونة: إذا كانت غير مناسبة سنعتذر من الكاتب، وإذا كانت مناسبة سنزوده بمقترحاتنا التعديلية حتى يتم نشرها.

بشكل عام، سيستغرق منّا الرد أسبوعا لإخبار الكاتب بالموافقة أم الرفض، وفي حال الموافقة سيستغرق منّا الأمر أسبوعا إضافيا لتحديد كافة التعديلات المقترحة على المقال.

بانتظار مشاركاتكم!